بلـــدية مسعد تـــرحب بكم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة سهلة و مهلة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اضف هذا التولبار الرائع إلى متصفحك  تولبار مسعد  http://djelfamessaad.ourtoolbar.com/
بلدية مسعد بين أيديكم
اعلان فتح خط للمسافرين مسعد ( منعم ) الجزائر ( العاصمة )
   إلى كل من يحن قلبه لمسعد (منعم )  - المنتدى يعطي صورة بسيطة لهذه البلدية العريقة في أصالتها      
الى كل الجمعيات و النوادي في بلدية مسعد ... الى كل من يريد ان يشهر نشاطات هذه الجمعية او النادي ان يتصل بهذا المنتدى

شاطر | 
 

 هل هي سفاهة أم بلاهة ... !!! العرب ينفقون 600 مليار دولار على التسليح مقابل 5٠ مليون دولار على البحث العلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bero
وسام النجم المتميز
وسام النجم المتميز
avatar

عدد المساهمات : 510

مُساهمةموضوع: هل هي سفاهة أم بلاهة ... !!! العرب ينفقون 600 مليار دولار على التسليح مقابل 5٠ مليون دولار على البحث العلمي    2010-12-02, 04:29

الأمريكان أدركوا أن العلم هو سبيلهم للسيطرة على العالم. ولكن الوضع فى بلداننا العربية مختلف بعض الشىء. يكفى أن نلقى بنظرة على بعض التقارير الدولية والمحلية لندرك حجم مأساتنا فى مجال العلوم والبحث العلمى وهو ما يدفع بشباب الأمة للهجرة فيما عرف بمصطلح «نزيف العقول».

فى أحد تقارير الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو»، الصادر فى العام ٢٠١٠، حذر القائمون على التقرير من ضعف الإنفاق العلمى فى العالم العربي، وهذا الضعف لا يعود سببه لقلة الإمكانيات-- بل لعدم تقدير قيمة تلك المسألة، والدليل أن نفس الدول العربية تحتل المراكز الأولى فى مجال الإنفاق على الأسلحة على سبيل المثال، والذى قدرته بعض التقارير بنحو ٦٠٠ مليار دولار وفقاً لاحصائيات ٢٠٠٩، بينما لا يتجاوز حجم الإنفاق على البحث العلمى 50 مليون دولار فى كل الوطن العربى.

وهو ما دفع بالعالم العربى منير حسن نايفة للقول: «إن تكلفة ما صرفته الجامعات العربية على البحث العلمى طيلة ٥٠ سنة هو ٢.٥ مليار دولار، بينما صرفت جامعة آلينوى على البحث العلمى خلال عام واحد ١.٥ مليار دولار. ولكن يبدو أن الاختلاف يأتى فى النظرة ذاتها تجاه موضوع البحث العلمى، فما زال العرب يتعاملون مع البحث العلمى على أنه نوع من الترف والرفاهية، بينما ينظر العالم المتقدم علميا إليه على أنه المستقبل».

بالعودة لتقرير المنظمة المسئولة عن العلوم فى العالم نجده يشير إلى أن «المال السهل» الناتج من عائدات النفط ببعض الدول العربية، ساهم فى تنمية البنية الأساسية بالمنطقة، فى الوقت الذى لا تزال فيه التنمية القائمة على العلوم والتكنولوجيا مهمشة . وذكر التقرير أن متوسط الإنفاق العلمى بالدول العربية يتراوح بين ٠.١% - ٠.٤%، بينما استقر المتوسط العالمى عند ١.٧% فى الفترة من ٢٠٠٢- ٢٠٠٧. وتراوح فى إسرائيل بين ٤.٦%-٤.٨ % فى ٢٠٠٦. يكفى أن تقارن بين حصة المواطن العربى من موازنة الإنفاق على البحث العلمى، والتى يقدرها التقرير بنحو عشرة دولارات فى السنة، وحصة نظيره فى ماليزيا والتى تبلغ ٣٣ دولارا، وتبلغ قمتها فى فنلندا وتصل أكثر من ألف دولار سنويا.

وعرج التقرير الدولى لظاهرة هجرة العقول العربية للخارج والاستيطان فى بلدان تقدر ما لديهم من نهم علمى، بل تمنحهم الفرصة للنبوغ والإبداع والتفوق بغض النظر عن دياناتهم أو هويات البلدان الآتين منها، والأمثلة على ذلك عديدة. وهو ما اعتبره التقرير إهدارا للموارد العربية، ليس فقط فى ضياع ما يتم إنفاقه على تعليم المواطنين العرب ثم استفادة دول أخرى به، ولكن بانعدام مساهمة هؤلاء المواطنين فى الناتج المحلى الإجمالى لبلدانهم.

قد تكون تلك المعلومات صادمة للبعض، إلا أنها حقيقة للأسف تؤكدها تقارير أخرى لمنظمة العمل العربى، وآخرها تقرير التنمية الإنسانية العربية، الذى ذكر أن ٥.٤ % فقط من الطلبة العرب الذين يدرسون فى الخارج يعودون إلى بلدانهم بعد الانتهاء من دراستهم، وأن هناك أكثر من مليون من حملة الشهادات العليا والخبراء يعملون فى الدول المتقدمة، وأن هجرة العقول العربية تمثل نصيب الأسد بين كل الدول النامية بنسبة ٣١ %. وضرب تقرير المنظمة العربية مثلاً بعدد الأطباء الأكفاء العاملين فى بريطانيا من المهاجرين، ذاكراً أن ٣٤ % منهم ينتمون للجالية العربية.

الأمثلة العربية الناجحة والبارزة فى الخارج لا حصر لها، ولا تقتصر على الأسماء اللامعة التى اعتدنا الطنطنة بها كلما شعرنا بحاجتنا لمثل نفخر به، أو دليل يؤكد استمرار بقائنا على قيد الحياة، من أمثال عالم الفيزياء الدكتور أحمد زويل، وعالم الفضاء الدكتور فاروق الباز.

فالقائمة العربية تضم كثيرين غير هؤلاء لعل من بينهم اسماً لا يعرفه الكثيرون من أمثال عالم الفيزياء الفلسطينى منير حسن نايفة الذى يعد من أبرز علماء الفيزياء والذرة فى العالم والذى نجح فى الإجابة على تساؤل كان قد طرحه عالم الفيزياء الشهير ريتشارد فاينمان فى عام ١٩٥٩، حول ما سيحدث لو استطاع الإنسان التحكم فى حركة ومسار الذرة، وإعادة ترتيب مواضعها داخل المركبات الكيميائية؟ فبعد نحو ٢٠ عاما نجح الدكتور نايفة فى تحريك الذرات منفردة ذرة ذرة. كذلك المهندس المصرى المقيم فى ألمانيا منذ سبعينيات القرن الماضى، هانى عازر الذى يعد من أشهر مهندسى الأنفاق فى أوروبا والعالم. والمهندس المصرى إبراهيم سمك المقيم فى ألمانيا أيضا وبرع فى الطاقة الشمسية واخترع لمبة تضعها ألمانيا فى كل طرقاتها، تعتمد على تخزين الطاقة الشمسية فى النهار واستخدامها للإضاءة فى الليل.

فى تقرير آخر لجهاز الإحصاء المركزى فى مصر أكد أن هناك ٦٠٠ عالم مصرى من العلماء النادرين موجودون فى الغرب، وأن عدد العقول المهاجرة من مصر وحدها وصل إلى ٨٥٤ ألف عالم وخبير منذ فترة الخمسينيات والستينيات حتى الآن. ويصل العدد لنحو ٤ ملايين من كل البلدان العربية.

لا تقتصر أسباب هجرة تلك العقول العربية للغرب على نقص التمويل المخصص للبحث العلمى فى بلادنا، ولكنها وكما يقول عدد كبير منهم مجموعة من الأسباب المركبة التى تتلخص فى عبارة واحدة غياب البيئة الصالحة والمناخ الجيد للبحث العلمى، فحتى لو قام أحدهم بأبحاثه ومهام عمله بما لديه من إمكانيات، فلا أحد يقدر مجهوده ولا جهة تسارع لتنفيذ وبحث ما توصل له. وتلك مأساة أخرى تستمع لحكايات كثيرة فيها بتفاصيل متعددة من أصحاب التجارب الناجحة


<img src="http://www.x6x6.com/islamsignature/first/5.gif"><br><img src="http://www.x6x6.com/islamsignature/first/1.jpg"><br><img src="http://www.x6x6.com/islamsignature/first/4.gif"><br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل هي سفاهة أم بلاهة ... !!! العرب ينفقون 600 مليار دولار على التسليح مقابل 5٠ مليون دولار على البحث العلمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بلـــدية مسعد تـــرحب بكم :: منتدى الاقسام المنوعة :: قسم المواضيع العامة-
انتقل الى: