بلـــدية مسعد تـــرحب بكم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة سهلة و مهلة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اضف هذا التولبار الرائع إلى متصفحك  تولبار مسعد  http://djelfamessaad.ourtoolbar.com/
بلدية مسعد بين أيديكم
اعلان فتح خط للمسافرين مسعد ( منعم ) الجزائر ( العاصمة )
   إلى كل من يحن قلبه لمسعد (منعم )  - المنتدى يعطي صورة بسيطة لهذه البلدية العريقة في أصالتها      
الى كل الجمعيات و النوادي في بلدية مسعد ... الى كل من يريد ان يشهر نشاطات هذه الجمعية او النادي ان يتصل بهذا المنتدى

شاطر | 
 

 الشيخ سي عبد الرحمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بريدع
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1206

مُساهمةموضوع: الشيخ سي عبد الرحمن   2010-08-09, 01:57

حياة الشيخ سي عبد الرحمن:

هو الشيخ عبد الرحمن بن أحمد بن محمد بن علي بن قويدر النائلي من عرش النعايم، وأمه صالحي سلمى بنت الصالح من نفس العرش.

ولد
سنة 1874م بالمنطقة المسماة ضاية زخروفة حوالي 50كم شرق مدينة مسعد، وقد
عاش وترعرع في كنف أبيه وعميه الشيخان سي يوسف وسي الطاهر فهو من العائلة
الطاهرية صاحبة الزاوية المشهورة في ولاية الجلفة، والكثير من الناس
ينسبونه إلى عمه بقولهم " سي عبد الرحمن بن سيدي الطاهر" والحق غير ذلك
فالشيخ سي الطاهر لم يخلف ولكن هو الأكبر في إخوته وهو من أسس الزاوية
الطاهرية، ونظرا لقدره ومكانته نسبت ذرية أخويه إليه وهو ما يعرف بالعائلة
الطاهرية التي تحمل اسمه إلى اليوم وهي عائلة كبيرة وعريقة.

هذا
من جهة مولده ونسبه أما عن طفولته ونشأته فكما قلنا فقد تربى في البيت
الكبير مع أعمامه وكانت الزاوية آنذاك تحفظ القرآن الكريم وتدرس الفقه
واللغة العربية خاصة وأن الجزائر كانت في تلك الفترة ترزح تحت وطأة
الاستدمار الفرنسي الذي أراد أن يطمس الهوية الإسلامية والعربية بأن يجعلها
مقاطعة فرنسية لا يفصل بينهما إلا البحر المتوسط ، لأجل ذلك وجدت الزوايا
لتلعب هذا الدور الرائد، والزاوية الطاهرية تأسست سنة 1832م أيضا لهذا
الغرض، وكان من المشائخ الذين درّسوا بها عندما كان الشيخ سي عبد الرحمن
طفلا نجد الشيخ سي محمد بن الشيهب من عرش أولاد
طعبة والشيخ سي الطاهر من تقرت، وقد حفظ القرآن الكريم ودرس عنهما الفقه،
وفي سنة 1891م توفي عمه سي الطاهر مؤسس الزاوية ليخلفه أخوه الشيخ سي يوسف،
وانتقل الشيخ سي عبد الرحمن إلى الزاوية المختارية
بأولاد جلال أين تابع دراسته واستزاد من طلب العلم والتفقه في الدين
واللغة العربية، ثم انتقل إلى زاوية الهامل ببوسعادة أين أخذ دروس التزكية
الروحية وعلم التصوف من شيخه سي محاد بن بلقاسم ليعود بعد ذلك إلى الديار،
وإن لم يكن لعائلته آنذاك منزل تستقر به وإنما كانت الزاوية تنتقل في رحلتي
الشتاء والصيف بين الصحراء والتل، وفي أواخر القرن التاسع عشر أي حوالي
سنة 1899م توفي أبوه الشيخ سي أحمد وبقي مع عمه سي يوسف وكان معينه في
تسيير شؤون الزاوية وكان يحبه ويحترمه كثيرا، وكان لا يجرؤ على رفع بصره
نحوه من شدة احترامه له.

وفي
هذه الفترة قام بزيارة عدة زوايا عبر مختلف جهات القطر الوطني وبالأخص
الزوايا التي تتبع الطريقة الرحمانية، وكانت له مساجلات ومناظرات مع بعض
العلماء والمشائخ خاصة في تقرت ونواحيها.

تزوج
الشيخ سي عبد الرحمن أكثر من زوجة وأنجبن له ذرية وله عائلة كبيرة الجذور
اليوم، ولعل أشهر أبنائه الشيخ المسعود والشيخ سي عمر والشيخ سي عثمان
والشيخ سي بوبكر والشيخ سي محمد رحمهم الله جميعا.

ومما
اشتهر به الشيخ سي عبد الرحمن هو رفضه المطلق للمستعمر في الجزائر وفي
غيرها من البلدان الإسلامية وكان له باع وكفاح طويل امتد طول حياته
واختتمها بالشهادة في سبيل الله لأجل هذا الهدف، حيث في مطلع القرن العشرين
قام بمراسلة الملك الشيخ السنوسي في ليبيا يدعوه إلى الجهاد والنهوض من
أجل توحيد القوى لطرد المستعمر من بلاد المغرب العربي وأرسل الرسالة مع سي
المبروك بن هبال من عرش أولاد لخضر الذي سلم الرسالة شخصيا للشيخ السنوسي
وقام بالرد عليه بأن الوقت لم يحن بعد، وهاته الرسالة كانت موجودة عند
الشيخ سي محمد الطيب في مكتبته بواد الجدي إلى غاية سنة 1956م حيث وقعت
للشيخ مشاكل مع فرنسا لتأييده للثورة ولجيش التحرير فأحرقت مكتبته وفيها
الرسالة، ثم راسل الشيخ سي عبد الرحمن أيضا الشيخ المجاهد والمقاوم عبد
الكريم الخطابي بالمغرب يدعوه لما دعا إليه الشيخ السنوسي.

وفي
سنة 1914م وغداة اندلاع الحرب العالمية الأولى قامت فرنسا بالتجنيد
الإجباري للجزائريين وذلك لإشراكهم في الحرب كما قامت بفرض ضرائب مجحفة
عليهم، فكان الشيخ سي عبد الرحمن من الأوائل الذين عارضوا هذه السياسة ودعا
إلى محاربة فرنسا وطردها، وهذا الموقف من فرنسا سجن بسببه في الجلفة ثم
فرضت عليه الإقامة الجبرية في نفس المكان وعفي عنه لكنه بقي في سياسته
المناهضة لفرنسا فسجن ببسكرة ثم الجزائر وأطلق سراحه ولما استمر على موقفه
نفي إلى المغرب سنة 1916م وبالضبط في مدينة فاس وكانت له هناك قصص ومآثر
ومما يقوله في إحدى قصائده التي نظمها هناك:

قدر الله أن أعيش غريبا ** في بلاد أساق كــرهــا إليها

وبفكري خدرت المعاني ** ضربت آيات الحجاب عليها

ثم
عاد سنة 1918م إلى الجزائر لكنه لم يجد عمه سي يوسف الذي توفي سنة 1917م
ليتولى هو شؤون الزاوية وكان له قبل ذلك فرع زاوية في "المكيمن" قرب مدينة
مسعد، وله أيضا في الصحراء مساكن مثل بريش والقويسي والقاعو وغيرها، ثم سجن
في الأغواط وأطلق سراحه، ولما كثر استفزازه للفرنسيين في تلك المنطقة لما
كانت لديه فرقة مسلحة تجوب الصحراء حيث اشتبك سنة 1923م مع قافلة فرنسية
بمنطقة "طزيوة" نواحي مدينة تقرت حيث قتل أحد الجنود الفرنسيين و تعرض
للمطاردة وصار مطلوبا لدى فرنسا وهدمت منازله الموجودة في الصحراء انتقاما
منه، وألقي عليه القبض في تقرت مرة أخرى لكن أطلق سراحه حيث كفله أحد أعيان
المنطقة، وللمرة الأخيرة ألقي عليه القبض سنة 1930م وحكم عليه بالإعدام
يوم 14 يوليو 1931م ليقدم كقربان بمناسبة العيد الوطني الفرنسي.

من مآثره:

الشيخ
سي عبد الرحمن كان شيخا زاهدا تقيا ورعا ورجلا شجاعا شهما وسخيا كريما
وهذا ما جعله معروفا بالمنطقة وله أنصار وإخوان من كل القبائل فقد كسب
القلوب بما يملكه من أخلاق ولعل الشهرة التي يحظى بها إلى غاية اليوم لهي
خير دليل على ذلك، وفي الجانب الآخر فقد كان أديبا وشاعرا وله قصائد عدة
سواء في الشعر الفصيح أو الشعر الشعبي (الملحون) وقصائده موجودة إلى اليوم
وضاع منها الكثير، وفي شعره تكلم عن جميع نواحي الحياة، فتارة يصف الناس
وتارة يصف الطبيعة والبلدان وتارة يتكلم عن الدهر وتقلباته، وتارة يقول
قصائد في الزهد والحث على الذكر وغيرها من المجالات.

والشيخ
سي عبد الرحمن يعرف باتباعه للحق ومجانبته للباطل وكان لا يخش في قول الحق
لومة لائم، ولم يكن مبتدعا بل كان صوفيا يتبع الشريعة والحقيقة ويرفض
المنتسبين لهذا الطريق من الرعاع المبتدعة الذين ألصقوا الشبه بهذا العلم،
ولعل أبرز ما يدل على ذلك قصة شهيرة تروى عنه أنه كان يسير مع مجموعة
رفقائه فقصدوا شيخ إحدى الزوايا الذي أخذ الإذن بإقامة الزاوية دون أن تكون
له مؤهلات تسمح له بذلك، و صلى بهم هذا الشيخ المغرب والعشاء سرا! فهذا
الأمر أثار غضب الشيخ سي عبد الرحمن وذهب إلى مشائخ الزاوية التي أعطت
الإذن لذلك الشيخ وعاتبهم على ذلك وقال لهم بأن ذلك عبث بالدين وتحريف
للطريق الصحيح وقد نظم في ذلك قصيدة حيث يقول:

سارت للمختار من كل الأمصار ** رجعت بالأسرار والنور البادي

وصارو إخوان من بُعد البلدان ** بصحبة تزيان صاروا كالجسد

لكل العلوم حازوا ذو النجوم ** من فضل القيوم حازوا ذا السعد

صاروا كالجبال في علم الأحوال ** ما لهم مثال زينين العهد

ساروا بالأمان ساداتي الإخوان ** زينين الديوان صادقين العهد

وانعكست الأمور من بعد الصدور ** صارت في قبور لهواها تبدي

كانت بالصيام مع طول القيام ** وذكر الدوام من غير الورد

نعني ذا الطريق فافهم يا صديق ** قولي بالتحقيق هكذا وجدي

كانت كالأمطار تهطل بالأنوار ** وتنبت الأسرار نورها يهدي

صارت بالكلام والكاغط يرام ** وتنبت ظلام ثمرات الحسد



كتبه: طاهيري عبد العزيز بن بلخير، الزاوية الطاهرية في: 12/04/2010


دَعِ الأَيَّامَ تَفْعَل مَا تَشَاءُ ××× وَطِبْ نَفساً إذَا حَكَمَ الْقَضاءُ

وَلا تَجْزَعْ لِحَادِثة الليالي ××× فَمَا لِحَوَادِثِ الدُّنْيَا بَقَاءُ

وَكُنْ رَجلاً عَلَى الأَهْوَالِ جَلْداً ××× وَشِيْمَتُكَ السَّمَاحَةُ وَالْوَفَاءُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KAKA M
العضو المتميز
العضو المتميز


عدد المساهمات : 246

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ سي عبد الرحمن   2010-08-09, 02:57

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
merezegue
وسام التواصل
وسام التواصل
avatar

عدد المساهمات : 661

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ سي عبد الرحمن   2010-08-17, 03:47

مشكور اخي




أهلاً وسهلاَ بك أخي الكريم ..

السهل والمهل ...

توهج وتالق دائما...
وقلم راقي ياخذنا لصدق المشاعر..
ما اروع ماتجود به علينا...


المخلص merezegue
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشيخ سي عبد الرحمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بلـــدية مسعد تـــرحب بكم :: منتدى بلدية مسعد :: بلدية مسعد :: رجال من ( مسعد)-
انتقل الى: